الجـــــــــــــــــــــــلفة حــــــــــــــاسي بــــــــحبـــــــــــــــح عين مــــــــــعبد
سحابة الكلمات الدلالية

الخطاب  

المواضيع الأخيرة
»  هل تعرف كم عدد أنواع الماء في القرآن الكريم؟
الجمعة 9 فبراير 2018 - 16:02 من طرف Admin

» كن سعيداًاشتراه وجعل ثمنه جنته ورضاه
الأربعاء 31 يناير 2018 - 19:03 من طرف Admin

» فصل الشتاء
الجمعة 10 نوفمبر 2017 - 9:31 من طرف عقون احمد

» نعيم الجنة
الثلاثاء 7 نوفمبر 2017 - 21:22 من طرف عقون احمد

» الصبر علي الأقدار
الثلاثاء 7 نوفمبر 2017 - 21:13 من طرف عقون احمد

»  الــســــــــــــهـــــر
الأربعاء 25 نوفمبر 2015 - 19:59 من طرف Admin

» ما أجمل أن يعذر بعضنا بعضاً
الخميس 21 مايو 2015 - 18:55 من طرف عقون احمد

» نصيحتي لنفسي وللجميع
السبت 14 مارس 2015 - 21:31 من طرف عقون احمد

» حقيقة التوكل
السبت 28 فبراير 2015 - 19:16 من طرف عقون احمد


أسماء الله الحسنى الوالي

اذهب الى الأسفل

أسماء الله الحسنى الوالي

مُساهمة من طرف Admin في الثلاثاء 15 يناير 2013 - 19:02

بســـم الله الــرحمن الــرحيم
السلام عليكم ورحمة الله
الوالي
هو المالك للاشياء المتصرف فيها بمشيئته وحكمته ، ينفذ فيها امره ، ويجري عليها حكمه .


الله الوالى هو المالك للأشياء ، المستولى عليها ، فهو المتفرد بتدبيرها أولا ، والمتكفل والمنفذ للتدبير ثانيا ، والقائم عليها بالإدانة والإبقاء ثالثا ، هو المتولى أمور خلقه بالتدبير والقدرة والفعل ، فهو سبحانهالمالك للأشياء المتكفل بها القائم عليها بالإبقاء والمتفرد بتدبيرها ، المتصرف بمشيئته فيها ، ويجرى عليهل حكمه ، فلا والى للأمور سواه ، واسم الوالى لم يرد فى القرآن ولكن مجمع عليه


avatar
Admin
Admin
Admin

ذكر عدد المساهمات : 282
تاريخ التسجيل : 16/11/2011

http://taher2003.maghrebarabe.net

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

أسماء الله الحسنى المتعال

مُساهمة من طرف Admin في الثلاثاء 15 يناير 2013 - 19:05

بســـم الله الــرحمن الــرحيم
السلام عليكم ورحمة الله
المتعال

هو الذي جل عن افك المفترين ، وتنزه عن وساوس المتحيرين .


العلي ، الأعلى ، المتعال
قال الله : { ولا يئوده حفظهما وهو العلي العظيم }(سورة البقرة آية 255)
وذكر القرآن : { سبح اسم ربك الأعلى }(سورة الأعلى آية 1) ،
وذكر القرآن : {عالم الغيب والشهادة الكبير المتعال }(سورة الرعد الآية 13)
•وذلك دال على أنَّ جميع معاني العلو ثابته لله من كل وجه ، فله علو الذات ، فإنه فوق المخلوقات ، وعلى العرش استوى أي علا وارتفع . وله علو القدر وهو علو صفاته وعظمتها فلا يماثله صفة مخلوق ، بل لا يقدر الخلائق كلهم أن يحيطوا ببعض معاني صفة واحدة من صفاته،
قوله تعالى
{ ولا يحيطون به علما }(سورة طه آية 110) وبذلك يعلم أنه ليس كمثله شيء في كل نعوته، وله علو القهر، فإنه الواحد القهار الذي قهر بعزته وعلوه الخلق كلهم ، فنواصيهم بيده، وما شاء كان لا يمانعه فيه ممانع ، وما لم يشأ لم يكن ، فلو اجتمع الخلق على إيجاد ما لم يشأه الله لم يقدروا ، ولو اجتمعوا على منع ما حكمت به مشيئته لم يمنعوه ، وذلك لكمال اقتداره ، ونفوذ مشيئته ، وشدة افتقار المخلوقات كلها إليه من كل وجه

avatar
Admin
Admin
Admin

ذكر عدد المساهمات : 282
تاريخ التسجيل : 16/11/2011

http://taher2003.maghrebarabe.net

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

أسماء الله الحسنى البر

مُساهمة من طرف Admin في الثلاثاء 15 يناير 2013 - 19:09

بســـم الله الــرحمن الــرحيم
السلام عليكم ورحمة الله

البر
هو العطوف على عباده ببرّه ولطفه ، ومّن على السائلين بحسن عطاءه ، وهو الصدق فيما وعد .


البَرَّ بفتح الباء وتشديد الراء
قال تعالى :{إِنَّا كُنَّا مِن قَبْلُ نَدْعُوهُ إِنَّهُ هُوَ الْبَرُّ الرَّحِيمُ }الطور28
وقال الله : {ربنا لا تزغ قلوبنا بعد إذ هديتنا وهب لنا من لدنك رحمة إنك أنت الوهاب}
من أسمائه الله ( البر الوهاب ) الذي شمل الكائنات بأسرها ببره وهباته وكرمه، فهو مولى الجميل ودائم الإحسان وواسع المواهب، وصفه البر وآثار هذا الوصف جميع النعم الظاهرة و الباطنة، فلا يستغني مخلوق عن إحسانه وبره طرفة عين.
وإحسانه عام و خاص:
(1فالعام المذكور في قوله :
رَبَّنَا وَسِعْتَ كُلَّ شَيْءٍ رَّحْمَةً وَعِلْماً }غافر7 {ورحمتي وسعت كل شيء}
، ذكر القرآن :
{وَمَا بِكُم مِّن نِّعْمَةٍ فَمِنَ اللّهِ}النحل53
وهذا يشترك فيه البر والفاجر و أهل السماء و أهل الأرض و المكلفون وغيرهم .
2 - والخاص رحمته و نعمه على المتقين حيث قال


( وَرَحْمَتِي وَسِعَتْ كُلَّ شَيْءٍ فَسَأَكْتُبُهَا لِلَّذِينَ يَتَّقُونَ وَيُؤْتُونَ الزَّكَـاةَ وَالَّذِينَ هُم بِآيَاتِنَا يُؤْمِنُونَ }الأعراف156


{الَّذِينَ يَتَّبِعُونَ الرَّسُولَ النَّبِيَّ الأُمِّيَّ..}الأعراف157
وقال : {إِنَّ رَحْمَتَ اللّهِ قَرِيبٌ مِّنَ الْمُحْسِنِين} وفي دعاء سليمان : { و أدخلني برحمتك في عبادك الصالحين} وهذه الرحمة الخاصة التي يطلبها الأنبياء و أتباعهم، تقتضي التوفيق للإيمان، والعلم، والعمل، و صلاح الأحوال كلها، والسعادة الأبدية، والفلاح والنجاح، وهي المقصود الأعظم لخواص الخلق. وهو الله المتصف بالجود : وهو كثرة الفضل والإحسان

avatar
Admin
Admin
Admin

ذكر عدد المساهمات : 282
تاريخ التسجيل : 16/11/2011

http://taher2003.maghrebarabe.net

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

أسماء الله الحسنى التواب

مُساهمة من طرف Admin في الثلاثاء 15 يناير 2013 - 19:11

بســـم الله الــرحمن الــرحيم
السلام عليكم ورحمة الله
التواب
هو الذي يوفق عباده للتوبة حتى يتوب عليهم ويقبل توبتهم فيقابل الدعاء بالعطاء ، والتوبة بغفران الذنوب .

{فَتَلَقَّى آدَمُ مِن رَّبِّهِ كَلِمَاتٍ فَتَابَ عَلَيْهِ إِنَّهُ هُوَ التَّوَّابُ الرَّحِيمُ }البقرة37



الذي يتجاوز عن تقصير المقصرين في حقه ، فلم يؤاخذهم بذنوبهم حين رجوعهم إليه وتوبتهم ، بل يصلح حالهم معه ويتهيئوا بعدها لكرامته ، وهو مبالغة من قابل التوب ، والتائب : المنيب الراجع للتواب ولقابل التوب والمصلح لحاله معه بتوبته ، فيعفوا عن ذنبه ، أو يغفره ، أو يستره ، ولا يؤاخذه به ويصلحه معه .
{رَبَّنَا وَاجْعَلْنَا مُسْلِمَيْنِ لَكَ وَمِن ذُرِّيَّتِنَا أُمَّةً مُّسْلِمَةً لَّكَ وَأَرِنَا مَنَاسِكَنَا وَتُبْ عَلَيْنَا إِنَّكَ أَنتَ التَّوَّابُ الرَّحِيمُ }البقرة128
إن الله تعالى هو التواب الحق : بل يحب التوابين وهو حبيب التوابين ، وقابل التوب ، فمن يرجع لله ويصفي نفسه مع الله التواب يخلصه من كل تبعات ذنوبه ، بل يحبه ويغفر له ويستر عليه ، بل يعفو عنه ويذهب بكل آثر له ، بل يبدل سيئاته حسنات ، فسبحانه من حليم بر ودود رحيم تواب ساتر غفار عفو كر
يم
avatar
Admin
Admin
Admin

ذكر عدد المساهمات : 282
تاريخ التسجيل : 16/11/2011

http://taher2003.maghrebarabe.net

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

أسماء الله الحسنى المنتقم

مُساهمة من طرف Admin في الثلاثاء 15 يناير 2013 - 19:13

بســـم الله الــرحمن الــرحيم
السلام عليكم ورحمة الله

المنتقم
هو الذي يقسم ظهور الطغاة ، ويشدد العقوبة على العصاة ، وذلك بعد الاعذار والانذار .


{وَمَنْ أَظْلَمُ مِمَّن ذُكِّرَ بِآيَاتِ رَبِّهِ ثُمَّ أَعْرَضَ عَنْهَا إِنَّا مِنَ الْمُجْرِمِينَ مُنتَقِمُونَ }السجدة22


{فَإِمَّا نَذْهَبَنَّ بِكَ فَإِنَّا مِنْهُم مُّنتَقِمُونَ }الزخرف41


{يَوْمَ نَبْطِشُ الْبَطْشَةَ الْكُبْرَى إِنَّا مُنتَقِمُونَ }الدخان16
النقمة هى العقوبة ، والله المنتقم الذى يقسم ظهور الكغاة ويشدد العقوبة على العصاة وذلك بعد الإنذار بعد التمكين والإمهال

avatar
Admin
Admin
Admin

ذكر عدد المساهمات : 282
تاريخ التسجيل : 16/11/2011

http://taher2003.maghrebarabe.net

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

أسماء الله الحسنى العفو

مُساهمة من طرف Admin في الثلاثاء 15 يناير 2013 - 19:16

بســـم الله الــرحمن الــرحيم
السلام عليكم ورحمة الله
العفو
هو الذي يترك المؤاخدة على الذنوب ولا يذكرك بالعيوب فهو يمحو السيئات ويتجاوز عن المعاصي .


قال الله : { إن الله لعفو غفور} الذي لم يزل، ولا يزال بالعفو معروفاً، وبالغفران والصفح عن عباده موصوفاً . كل أحد مضطر إلى عفوه ومغفرته ، كما هو مضطر إلى رحمته وكرمه. وقد وعد بالمغفرة والعفو ، لمن أتى بأسبابها ، قوله تعالى { وإني لغفار لمن تاب وآمن وعمل صالحاً ثم اهتدى }.


والعفوُّ هو الذي له العفو الشامل الذي وسع ما يصدر من عباده من الذنوب، ولا سيما إذا أتوا بما يسبب العفو عنهم من الاستغفار، والتوبة، والإيمان، والأعمال الصالحة فهو الله يقبل التوبة، عن عباده ويعفو عن السيئات، وهو عفو يحب العفو ويحب من عباده أن يسعوا في تحصيل الأسباب التي ينالون بها عفوه:
من السعي في مرضاته، والإحسان إلى خلقه .
ومن كمال عفوه أنه مهما أسرف العبد على نفسه ثم تاب إليه ورجع غفر له جميع جرمه صغيره وكبيره، وأنه جعل الإسلام يجب ما قبله، والتوبة تجب ما قبلها
قال تعالى : { قل يا عبادي الذي أسرفوا على أنفسهم لا تقنطوا من رحمة الله إنه يغفر الذنوب جميعاً إنه هو الغفور الرحيم }
وفي الحديث ( إن الله يقول ): ((يا ابن آدم إنك لو أتيتني بقراب الأرض خطايا ثم لقيتني لا تشرك بي شيئاً لأتيتك بقرابها مغفرة )


وذكر القرآن : {إن ربك واسع المغفرة } وقد فتح الله عز وجل الأسباب لنيل مغفرته بالتوبة ، والاستغفار، والإيمان ، والعمل الصالح ، والإحسان إلى عباد الله ، والعفو عنهم ، وقوة الطمع في فضل الله ، وحسن الظن بالله وغير ذلك مما جعله الله مقرباً لمغفرته

avatar
Admin
Admin
Admin

ذكر عدد المساهمات : 282
تاريخ التسجيل : 16/11/2011

http://taher2003.maghrebarabe.net

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

أسماء الله الحسنى الرءوف

مُساهمة من طرف Admin في الثلاثاء 15 يناير 2013 - 19:20

بســـم الله الــرحمن الــرحيم
السلام عليكم ورحمة الله
الرءوف

الرؤوف فى اللغة هى الشديد الرحمة ، والرأفة هى هى نهاية الرحمة



و الروؤف فى أسماء الله تعالى هو المتعطف على المذنبين بالتوبة ، وعلى أوليائه بالعصمة ، ومن رحمته بعباده أن يصونهم عن موجبات عقوبته ، وإن عصمته عن الزلة أبلغ فى باب الرحمن من غفرانه المعصية ، وكم من عبد يرثى له الخلق بما به من الضر والفاقة وسوء الحال وهو فى الحقيقة فى نعمة تغبطه عليها الملائكة


وقد قال رجل لبعض الصالحين ألك حاجة ؟ فقال لا حاجة بى الى من لا يعلم حاجتى . والفرق بين اسم الروؤف والرحيم أنه تعالى قدم الرؤوف
على الرحيم والرأفة على الرحمة .


وحظ العبد من اسم الروؤف أن يكثر من ذكره حتى يصير عطوفا على الخاص والعام ذاكرا
قول رسول الله صلى الله عليه وسلم :ارحموا من فى الأرض يرحمكم من فى السماء , و من قطع رجاء من ارتجاه قطع الله رجاءه يوم القيامة فلن يلج الجنة



قال تعالى:
(ومن الناس من يشري نفسه ابتغاء مرضات الله والله رءوف بالعباد "207" (سورة البقرة)
هو ربي الرءوف الرحيم، الشديد الرحمة الذي كلف الثري بما لم يكلف به المسكين، وأخذ المقيم بما لم يأخذ به المسافر، وخفف الفرائض في حال الضعف.
والحمد لله الذي يحب أن تؤتي رخصه، كما يجب أن تؤتي عزائمه.
وإليكم هذا الدعاء الذي فيه سبعة أسماء: اللهم افعل بي وبهم، عاجلاً وآجلاً، في الدين والدنيا والآخرة، ما أنت له أهل، ولا تفعل بنا يا مولانا ما نحن له أهل، إنك أنت غفور حليم، جواد كريم، رءوف رحيم".

وقد ذكر "الرءوف" سبحانه عشر مرات في الكتاب الكريم (وهو الرءوف الرحيم).
في الآيات: 143ـ البقرة، 117ـ التوبة، 7ـ النحل، 47ـ النحل، 65ـ الحج، 20ـ النور، 9ـ الحديد، 10ـ الحشر. (وهو رءوف بالعباد) في الآيات 207ـ البقرة، 30ـ آل عمران.
ثم لنتدبر هذه الآية الكريمة)
يوم تجد كل نفس ما عملت من خير محضراً وما عملت من سوءً تود لو أن بينها وبينه أمداً بعيداً ويحذركم الله نفسه والله رءوف بالعباد) "30" (سورة آل عمران).

avatar
Admin
Admin
Admin

ذكر عدد المساهمات : 282
تاريخ التسجيل : 16/11/2011

http://taher2003.maghrebarabe.net

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى